أضرار أشعة الشمس

 

 

 

الوعي بشأن سرطان الجلد يتزايد في السنوات الأخيرة فهو أحد أضرار التعرض لأشعة الشمس بشكل غير سليم، بالاضافة الى أن ذلك يمكن أن يسبب العديد من الظواهر عدى السرطان، مثل الشيخوخة المبكرة والساد.

 

 

موسم السباحة في بدايته ومعه أيضا موسم التسفع، الحروق وتقشر الجلد. صحيح ان التسفع الجميل يمكن أن يجعلنا نشعر أفضل وأن نلفت الينا الكثير من العيون، ولكن هل المخاطر التي يسببها التسفع لبشرتنا يستحق كل هذا؟ مع اقتراب فصل الصيف من المهم أن نعرف كل المخاطر التي يمكن أن يسببها لنا تسفع الجلد وأن نفهم لماذا من المهم جدا استخدام الكريمات الواقية من أضرار أشعة الشمس.

 

 

ما هي أضرار أشعة الشمس؟

 

التعرض لفترات طويلة للأشعة فوق البنفسجية من الشمس تعتبر الأكثر خطورة والأكثر وجودا في منطقتنا، ويمكن أن تسبب أضرارا خطيرة على الجلد مثل الشيخوخة المبكرة، التجاعيد، الحروق، بقع الشمس وأنواع مختلفة من سرطان الجلد. وغيرها من المشاكل:

 

 

 

1- التسفع الشمسي

 

التسفع في الواقع هو الية دفاع  يقوم بها الجلد للحفاظ على نفسه من الإشعاع الزائد. عند تعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية، فإنه يبدأ بإنتاج الميلانين والذي هو عبارة عن اللون البني / الزيتي الذي يظهر على الجلد. البشرة الداكنة تحتوي بالفعل على الميلانين، وبالتالي تكون أكثر مقاومة لأضرار أشعة الشمس، وأضرار الدباغة الشمسية عليها تكون أقل بكثير من البشرة الفاتحة.

 

 

2- حروق الشمس

 

حروق الشمس هي حروق تسببها الأشعة فوق البنفسجية على الجلد. الحرق يترك البشرة حمراء، متهيجة ومؤلمة. حروق الشمس البسيطة هي الحروق التي تصيب الطبقة الخارجية فقط من الجلد. وهي تستمر لأيام قليلة حتى أسابيع وفي نهاية المطاف تشفى ولكن ليس قبل أن تتسبب في تقشر الجلد.

لكن حروق الشمس يمكن أن تكون أكثر خطورة. هناك حروق تصل الى طبقات الجلد الداخلية وتصل إلى الأطراف العصبية. هذه الحروق تكون أكثر إيلاما وتستمر وقتا أطول. وترافق أيضا ببثور مؤلمة لا ينبغي تفجيرها لأنها تستخدم كمصدر للرطوبة ولحماية المنطقة من الملوثات الخارجية. في حالة الحروق الشديدة والبثور فينبغي التوجه لتلقي علاج الحروق الطبي.

 

صورة لجلد عليها واقي شمس

التاريخ: 24/1/2018 - الزيارات: 62

أضف تعليقك على المقال

code

sitemap